The Becoming.

I’m becoming a walking mess. All the guidelines I drew for myself are now hazy lines, I even doubt they still exist. How could someone that was always that sure of any and every thing turn into someone that doubts even their own existence? I wonder how the ground manages to shift from underneath you after you’ve finally felt that you’ve got the grips of it. Is there anything certain in this world? I mean who says I’m alive? Or that I am not someone else’s shadow from his past life screwing up his present life or may I say his afterlife? I don’t know. I don’t want to either.

I’m becoming a walking mess, and surprisingly, I don’t think I mind. I know they think I’m out of my mind, and they might be right, but I don’t care either. I might not know much, but I know that not all those who wander are lost; one must wander to find himself. I also know that numbness is a state of mind, where you get to block all the pain and sadness you don’t want to feel, but you cannot protect yourself from sadness without protecting yourself from happiness too. It is complicated for some people, but for me, it is easier. When you stop feeling things, you don’t have to react to anything anymore, you save your energy for yourself; you get to exist in silence, in peace.

I’m becoming a walking mess that is now comfortable with being emotionally detached from all of the surroundings. If people fail to understand the importance of spaces, you’re responsible in front of yourself to ask for it, demand space to breathe.

I was a person that was into anything for the long run, I was always in too deep. I was pushed into happiness by the moving crowd, but now, I am happily unhappy.

There are so many times when you know you’re feeling a lot of something, but you don’t know what the something is. So to the person I’ve been, if you’re still out there listening, I want you to know that there is nothing wrong with not understanding yourself. But I’m still here, and at the end of the day, that is what really matters for both of us.

 

-One of the pieces I had to write for my writing course.

Advertisements

الظنون.

لا أظن أنك تلاحظ ولكني أنسى كل كلامي حين أراك, أعلم بـإن ذكائي يسعفني وإني دائما ما أجد كلاما آخر أقوله لك, ولكني لا أتقبل فكرة أن تعبث بـعقلي كلما سمحت لك الفرصة.

لا أظن أنك تعلم ولكنك إنت الوحيد الذي ينطق إسمي بخلاف الطريقة التي أحبها ولكني لا أبالي.

لا أظن أنك تلحظ بريق عيني الذي إنت السبب في وجوده.

لا أظن أنك قد سمعتني وانا أحكي لاصدقائك عنك و أصفك كأنك شخص جديد عليهم.

لا أظن أنك تهتم لكونك الرجل الوحيد الذي سمحت له إن يقبل كف يدي لإعتقادي إن معنى هذه القبلة من الممكن تحقيقه; وهو إن تكون لي وأكون لك.

 .

لا أظن أني أريد أحد غيرك, ولكني لا أقوى على الإعتراف بـذلك في بعض الأحيان.

لا أظن أني أصدق تماما فكرة وجودك في حياتي, فدائما ما ابعدك عني لأرى إن كنت ستعود ام أنت من وحي خيالي.

لا أظن أني قلت لك من قبل إني أحبك.

 .

لا أظن أنهم يعلمون مدى ارتباطي بك, فـأنا لا أحب أن أفصح الكثير عني.

لا أظن أنهم يعلمون إني على إستعداد تام أن أهرب معاك إن طلبت إنت ذلك.

لا أظن أني أريدهم أن يعلموا إنك حقيقي فـيطلبوا مني الرحيل وتركك. ولكن الأهم, لا أظن أنك تبالي.

.

فـأنت وعدتني أنك هنا لتبقى, وأنك لا تعير إهتمام لأي أحد لا يعترف بنا.

أثق بك, وأثق في نفسي لأني معك.

أغار عليك ولا أحاول إخفاء ذلك.

أفتقدك في حضورك حين تنشغل عني بـحديث لست أنا طرف فيه.

 .

ولكني لم أعترف لك أبدا أني أكره نفسي بعض الأحيان لأني سمحت لك إن تكون إنت محور حياتي.

فعلاقتي بك يتخللها الكره والولع على حد سواء.

أكتب لك.

أكتب لك من شرفة منزلي بـحي المعادي المفضل لديك, أدخن سيجارتي الخامسة اليوم واستمع لموسيقى الجيران تكسر هدوء الليل. لا أعرف ماذا أقول لك, ولكني شعرت بـرغبة مفاجأة للكتابة عنك واليك. لا دعني أمحو ذلك, أنا أعرف تحديدا ماذا أريد أن أقول, ولكني لا أعتقد انني بـإمكاني أن أقول لك ايا من هذا الكلام.

كيف استطيع ان أصيغ كلماتي حتى لا تسيء فهمي, كيف أقول لك إني رحلت من اجل نفسي, من أجل ان أسعى وراء ما أريده أنا. كانت لك حياتك وكانت حياتي جزء منها, و أنا أردت دائما ان تكون حياتنا معا ولكن ليس حد صعوبة الفصل بينهما. كنت أنت تريد أن تكون الأول في كل شيء, وكأنه كرم منك أن تسمح ليَّ ان احيا في ظلك.

غريب كيف يقع الإنسان في حب صفة بشرية ثم تتحول هذه الصفة إلى سبب رحيله الأساسي عن من أحب. كنت تحرك حياتي بـسلاسة كأنها عادة يومية بالنسبة لك, وكنت أنا أقف في إندهاش غريب معتقدة أن أي اتجاه تدفعني اليه هو الأحسن ليّ, وإني حتى إن لم أعلم بـذلك الآن, فإني سأفرح لاحقا.

أتعجب من تفاصيل حياتنا معا, ولكن أكثر مايجذب انتباهي هو كيف سمحت لك إن تتسلل اليَّ, أن تعرف كل تجاويف جسدي وتتنبأ بـجميع أفكاري, والأهم أن تحفظ كل أسراري والقصص ورائها. كيف حولتني من فتاه تخشى القرب وفي أغلب الأحيان ترحل عن كل من أحبت لأسباب ليس لها وجود, إلى فتاه تعلقت بك حد الانصهار. من الملام هنا؟ وكيف لي أن أعرف باي حال. تبقى أنت اللغز الأكبر في صفحات الماضي التي أهرب منه مرارا وتكرارا لأجدني أعود له, لأضيع مرة أخرى في مكان مألوف.

أكتب لك الآن, أكتب عن ذكراك. وسأظل أكتب حتى تصبح ذكرى يصعب عليَّ الإلمام بـأي من تفاصيلها. وبحذر ككل ليلة, سأطوي هذا الجواب وأضعه في الصندوق التي اهديتني إياه منذ أرْبع سنوات, مع كل قصاصات الورق المنقوش عليها اسمك, ومع كل زجاجة خمر احتسيتها لانساك ومع كل قطرة دم سالت مني في محاولة بائسة لللحاق بك إلى العالم الأخر.

أكتب لك الليلة وأنا مازلت غارقة في أسفي على الرحيل فجأة, لأني لم تتسنى ليَّ الفرصة أن أودعك وان أوصد باب ذكرياتنا جيدا حتى لا تعود أجزاء منك لتطاردني كل مامررت بـجانب بيتك. فإنت القصة التي اخترت أن أنهيها ولكن الله أراد أن يجعل للأحداث بقية, وكتب نهاية لم تخطر على بالي ابدا. فها أنا أجلس في بيت زوجي, نترحم أنا وأخيك عليك كل ما ذكر اسمك, وأعلم أنه ليومنا هذه يشكر الله إنه سمح له بـموتك التقرب ليَّ, والزواج مني في نهاية المطاف لمشاركتنا الأسى عليك.

هو أقرب شيء لك, ولكني مازلت أشتاق اليك..

The Un-piece.

This is a piece we had to write at the writing course, we were supposed to use “un” along with verbs even if they don’t exist. And here is my attempt.

 

She could never unremember all their memories together no matter how hard she tried, there are parts of you that are unerasable. She stood there unable to regain her balance. Unembraced was her all time condition without him. Even after all these years, she was never uncertain of how she felt. She believed some things are meant to fade by time, and others are there for eternity. But she never understood why certain things never lasted, and if they didn’t, couldn’t God make it a bit easier for her to unwish all these thoughts upon another shooting star. He left her in a state of an unfixed damage, with unfinished plans. As she stands by his grave tonight, she wishes she could unmeet him, or at least unsay all the words that left a mark on his heart. She wanted to ease the guilt she felt. He left her because she was never enough for him, in fact she knows she isn’t enough for anyone, not even herself. It is true the damaged love the damaged, but she was beyond repair. She was a mess of infinite apathy.

He always promised he had enough love for both of them, but along the road, he fell out of love. Unconstrained she let the words flow outloud for the first time in her life. All her daddy issues were nothing compared to the fact that she could have been with him but chose not to, because she was never able to unlove the first man in her life after he left for another family. And it was a bit too late to undo all the mess she has left behind.